مقالات

عنتر مروي

أصل الحكاية / حسن فاروق

الإحتجاج على القرارات الصادرة من الإتحاد السوداني لاتكون بالتصريحات العنترية عبر الصحف مثلما فعل رئيس مجلس إدارة نادي الاهلي مروي متوكل وراق في تصريحات لصحيفة ( الصدي) امس، هاجم من خلالها الإتحاد السوداني لكرة القدم ولجنته المنظمة، ووصف تأجيل مباراة فريقه أمام الهلال لثالث أيام العيد بالمحاباة للفريق الأزرق ، فالإحتجاج كما يعلم أي إداري هاوي دعك من رئيس نادي في الدوري الممتاز، يكون عبر المكاتبات الرسمية بين الطرفين، طلب تأجيل مباران طلب تقديم مباراة، رفض تأجيل مباراة وإرفاق الحيثيات المقنعة بهذه الطلبات، لتصبح بعدها السلطة التقديرية عند الإتحاد ولجانه المختصة.
ولكن إطلاق التصريحات هكذا ورفع راية التمرد على قرارات الإتحاد يقود الرجل (العنتري) إلى لجنة الإنضباط، ويعرض نفسه لعقوبة تعيده إلى حجمه الطبيعي كرئيس لنادي يخضع للوائح وقوانين تدير اللعبة، الغريب أن ( عنتر مروي) هذا قال من خلال تصريحه (اللجنة ارسلت لنا خطابا يوم 12 بتأجيل المباراة، ثم اردفت بخطاب يوم 13 لإعلان قيام المباراة يوم ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، وتساءل قائلا: ماذا هناك يا إتحاد وياشداد ويالجان منظمة، ماذا تفعلون؟ وأضاف ( تخيلوا الإضافة): لن نلعب مباراة الهلال ثالث ايام العيد ولن نكون قربان الإتحاد من أجل إرضاء نادي الهلال، وأضاف: هذه فضيحة مدوية أن يصل الإتحاد ولجانه إلى هذه المرحلة من تفضيل هذا النادي، وواصل في حديثه (العنتري) قائلا: تحويل مباراتنا أمام الهلال إلى تاريخ ثالث أيام العيد الأضحى لنلعب بدلا عن مريخ الفاشر الذي كان يفترض أن يقابله الهلال بالفاشر البعيدة على الهلال والتي لايستطيع كأي ناد السفر إليها للتباري مع ممثلها في عبث واضح بعدالة وتوزيع الفرص.) إنتهى
من حق نادي أهلي مروي الإعتذار عن أداء مباراته المعلنة أمام الهلال بخطاب رسمي يحدد من خلاله أسباب الرفض وأحد إثنين ثلاثة، ويجتهد في إقناع الإتحاد بقوة حجته، وليس من خلال التصريحات الصحفية بلغة ( عنترية) لاتقتل ذبابة، وتضعه في موقف محرج، في حال أدى فريقه المباراة في الموعد المحدد من اللجنة المنظمة بالإتحاد.
لم يرد في تصريحات (عنتر مروي) حيثيات يوضح من خلالها سبب رفض أداء المباراة، ولايعقل أن يستند وهو الإداري (المفترض عارف) على إتهام إتحاد بمحاباة نادي على حساب بقية الأندية، مثل هذه الأحاديث تقال في المجالس أو تكتب في الصحف، ولكن أن يطلقها مسؤول في نادي يفترض أن إدارته تعرف ماذا تقول؟ ومتى تقول؟ وكيف تقول؟.
جاء عنتر مروي في زمن إنتهت فيه العنتريات ووضع الأندية كتفها بكتف الإتحاد، تنسحب أو تهدد بالإنسحاب، ورفض اللعب يعني الإنسحاب هذا لعلم عنتر مروي، وعقوبة الإنسحاب من مباراة ستكلفه غاليا.
حسب المعلومات أن نادي الهلال قدم مبررات تتعلق بظروف الطيران إلى الفاشر في العيد، وربطها بمباراته الأفريقية، من حق اهلي مروي مخاطبة الإتحاد بذات الأسباب صعوبة الطيران في العيد (ماف طيران). مع أن الفريق يسافر بالبصات للخرطوم. لكنه يبقي سبب بدلا عن التصريحات التي لايستطيع قائلها تنفيذها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock