مقالات

القادم أصعب

وهج المنبر/ زاكي الدين الصادق

* عبر المريخ بسلام لدور ال16 من البطولة العربية التي يبقى استمرار الفريق فيها مهما للغاية سيما في ظل الإمتيازات الكبيرة التي يتمتع بها المتنافسين في هذه البطولة التي برأي تحمل في جوفها حلا لأبرز مشكلات المريخ خاصة المالية اذا تمكن الفريق من التقدم أكثر في البطولة التي تزخر بالمنافسين الأوقوياء من شمال افريقيا وعرب آسيا.
* توقعت صعوبة المباراة على المريخ بعد ان حقق الفريق فوزا عريضا على منافسه السوري وكنت قبلها قد تحدثت إلى المدرب الزلفاني الذي كان واضحا انه يدرك صعوبة المواجهة الثانية خاصة ان الفرقة. السورية تلعب بعيدا عن الضغوطات والتي تحولت للمريخ بعد ان نجح الجيش في اللعب بشكل منظم على عكس مواجهة الفريقين بلبنان والتي استطاع المريخ حسمها بثلاثية، وأعتقد ان مباراة أمس الأول ان حملت نقدا للاعبين والجهاز الفني إلا اني أراها شهادة نجاح لهم، فما قدمه الجيش بملعب المريخ أكد ان الفرقة الحمراء إجتازت فرقة صعبة المراس تلعب كرة قدم حديث ولا ينقصها شيئا من أسباب النجاح الكروي واعتقد انه لولا ان حسم المريخ اللقاء الأول بعدد وافر من الأهداف لوجد الفريق صعوبات كبيرة في تخطي الفرقة السورية التي قدمت مباراة كبيرة لتظفر بالتعادل في ملعب المريخ.
* المريخ عبر بحمدالله، لكن يبقى القادم أصعب اذ ان مرحلة دور ال16 حتما ستجعل الأحمر في مواجهة ستكون بلا شك أكثر صعوبة من مباراة الفريق امام الجيش مما يتطلب الترتيب والإستعداد الجيد فنيا وبدنيا ويا حبذا لو وفر مجلس المريخ لفريقه الأجواء المساعدة خاصة ان المريخ عبر فرقة الجيش دون اي معسكر اعدادي وكان وقود الفريق بطولة النخبة التي قلت من قبل انها ستمنح المريخ فرصة إعداد جيدة، لكن مع ذلك يجب ان يدخل الفريق لمعسكر مغلق لان النخبة أيضا الظفر بها يهم المريخ كما هو الحال بالنسبة للإستمرار والتنافس القوي في البطولة العربية التي يمكن ببساطة ان تشكل الحل السحري لجميع أزمات النادي المالية ان تم توظيف مشاركة المريخ فيها بالصورة المثالية وهذا للأسف ما فشل فيه مجلس المريخ الذي تعاملت لجنة الإستثمار فيه بصورة سالبة مع مباراتي الفريق امام الجيش وقد تابعنا جميعا ان المريخ رغم مستواه وتأهله من خلال مواجهتين تم عرضهما من خلال قناة حاليا اصبحت قبلة للمشاهدة لكل المهتمين بالبطولة ومع ذلك كان الفريق حصاده صفرا كبير في جانب التسويق من خلال اي من عقود للرعاية التي يمكن ان يجلبها أسم المريخ الكبير وجماهيرته الطاغية.
* نتمنى ان نشاهد المريخ في دور ال16 وقد أنتخب له مجلس الوفاق عقودات رعاية مع شركات لن تجد فرصة تسويقية أفضل من ان تسوق لنفسها عبر المريخ الأسم الكبير الذي يجب ان تستغل إدارته الحالية اي فرصة يمكن ان تدر عوائد مالية على النادي الذي يجب ان تحدث فيه نقلة في هذا الجانب بدلا من الوضع الحالي والذي اراه متوغلا في التقليدية.
وهج اخير
* التأهل على الجيش يحسب للاعبين والجهاز الفني لأنهم تفوقوا على أنفسهم ولم يركنوا للظروف السيئة التي كانوا يعيشونها عند الدخول في معمة البطولة العربية.
* بعض رواد تطفيش المدربين بالنقد السمج قطعا سينشطوا خلال الأيام المقبلة لمضايقة الجهاز الفني الحالي وتكوين عديد الأراء السلبية حوله ومن ثم تبدأ الأزمات تتوالى والمتسبب وقتها سيكون إعلام الترهات الذي أدمى جسد المريخ بالإنتقادات الجوفاء سيما تلك التقليدية التي يتحدث أصحابها عن مسألة المساعد الوطني التي ظلت تردد في المريخ عبر التأريخ وللأسف كانت ومازالت مدخلا لنقل القوالات وتأجيج الصراع الذي يقود للإطاحة بالأجهزة الفنية.
* الزلفاني يبقى مطالب بتصحيح الأوضاع ومعالجة الأوضاع الفنية بالفريق،لكن أعتقد ان الحديث حاليا عن المساعد الوطني الغرض منه الإصطياد في الماء العكر.
* الزلفاني سيبقى مشروع كبير يمكن ان يقود المريخ بعد سنوات لمنصات التتويج محليا وقاريا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock