مقالات

الأيام بيننا

حروف وفيّة / مهندس: عابدين احمد ربيع

* يقال ان هناك فندق يؤمه لاعبو الهلال المحترفين ،، فندق يريحهم ويحفزهم ويجعلهم في اتم الاستعداد لاداء الواجب الازرق ،، وهاهو مجلس الرجل الواحد يستغني عن ثلاثة محترفين دفعة واحده باسباب نعتبرها الي الان (واهية) ودليل علي عدم الشفافية والكذب علي دقون الاهلة بان المحترفين الثلاثة (اوتارا) و(هارونا) و(سيرجيو) قاموا باستئجار شقة حدث فيها ما حدث ،، وهذه الخباثة المعهودة من الطغمة الفاسدة التي يرعاها “العراب” دليل علي ان هناك طبخة دبرت بليل لتكون (جواز مختوم) لتمرير اجندة التخلص من الثلاثي المحترف لحاجة في نفس (عرابهم) … والا فكيف يستأجر المحترفون شقة والنادي اصلاً وفر لهم فندقا فاخراً كما يهرف العراب و(شلته)!!؟؟؟
ومتى تم ضبطهم وكيف!؟؟؟ ومع من كانوا في هذه الشقة وماهي ادلتهم وهل تم فتح بلاغات في حقّهم !؟؟؟؟
وهل تم التعريض بمن وجدن معهم !!؟؟؟
لعمري هذه الاحداث ان صحت تفضح مجلس العراب وتعري مسؤولي دائرة الكرة قبل ان تدين المحترفون الثلاثة.
*وهناك قناة تعج بالمغنيات والمغنين وحارقات البخور وانصاف المواهب الشعرية (يردحون) في التطبيل (للمافي زيو) ،، وعلي الجانب الاعلي من جهة اليسار علي الشاشة وضعت صورة مفبركة ل(عراب زمانو) مرفق معها شعار يقال انه زخرف الجائزة العالمية (الاوسكار) للحكم الرشيد ومحاربة الفساد في دنيا الرياضة ،،، الرجل (الاوسكاري) الكاذب لم يشهد الجمع اي تتويج او احتفال قُدمت فيه هذه الجائزة من طرف الاتحاد (الفيفاوي) المزعوم حتى كتابة هذه الاحرف،، تتغني القناة بتمجيد الرجل رغم انها مسماة باسم (الهلال).
*والهلال نفسه لم يشهد اي تطور او تماهي مع اسمه الخالد بين ثنايا المجد الافريقي والعربي والثقل الكبير جماهيرياً ومكانةً طيلة ما يقرب الخمس سنوات هي عمر مجلس هذا الرجل الغريب،، اللهم الا بنايات شاهقة و(مقصورة) خصصت لتجسيد الغطرسة والفرعنة والدكتاتورية في اشمل صورها ،، بنايات من سيخ واسمنت كلفت نادي الهلال اغلي الاثمان من ترنح واضح وتذبذب في اداء فريق الكرة و(كوتات) محترفين ومدربين من فئة (ابو خمسين وابو ستين) فاق تعدادها العشرات والمحصلة -بوار-وخراب-وتدني) في المستوى العام،، وقد يقول قائل 🙁 ماهو دا الحال منذ التأسيس الاتغير شنو !!؟؟) وهنا ما علينا الا بعرض شريط الاحداث منذ قدوم هذا الرجل في العام 2014 وحتى كتابة هذا المقال!!!!.
*دفع الهلال الثمن باهظاً اثر غفلة اهله وجماهيره بانتخاب هذا الرجل الذي لا يعرف غير الزمجرة وهدر الاموال وشائه القول وشائنه والارتجال حتى في ملبسه ومظهره وخطابه ،، دفع الهلال الثمن غالياً ونحن علي مدى 5 سنوات نشاهد التخبط والعشوائية في كل شؤون الهلال الفنية والادارية.
*لا تحلموا بعالم ازرق سعيد لان الكاردينال جاء لرحاب الهلال ليس حباً فيه او سعياً وراء تطوره وان بنى (مليون جوهرة) ،، الكاردينال جاء لغرض يظن انه نجح فيه ، جاء لتنظيف صحيفته الجنائية المعروفة ولكنه لم ينجح الي الان رغم الصرف البذخي في محاولة تلميع نفسه والقوافل التي تسير غرباً وشرقاً محملة بالاغراض وعليها اللافتات والبوسترات التي تحمل صورته ب(البرنيطة) التي لا تشبه اهل الهلال ورؤساءه علي مر التاريخ ، وكلما يزداد صرفه علي هذه الدعايات بالمقابل كلما زادت صيحات الاستهجان تجاهه وعبارات السخط علي الفوضى العارمة التي احدثها في نادي الاحرار نادي الهلال ، وهاهو اليوم ينال غضب الاهلة من الارتجال والحماقة الواضحة التي استغنى فيها عن ثلاثة محترفين بجرة قلم ،،،،
في مشهد جعل الاهلة يقرّون بانّ مثل هذا التصرف يندرج تحت بند اهدار (المال الازرق) ،،
بينما يرد المطبلاتية :(انتو دافعين حاجة من جيوبكم!!!؟) … امر عجيب وغريب!!!!!!.
*قلناها قبلاً ونرددها الان لن ينصلح الحال في الهلال طالما ان من يقود دفة الامور فيه هذا الرجل المتهور، ستتواصل سلسلة الاقصاءات والتغييرات الغريبة في دوائر فريق الكرة من مدربين ولاعبين ، وسيكون التوهان والبؤس الاداري والفني هو عنوان صحيفة الهلال طيلة هذا العهد البائد و(الايام بيننا).
وعلى امل اللقاء في قادم المواعيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock