تقارير

هيثم: قصتي مع الهلال قصة حب انتهت باعدام عاشق !

“البرنس” يفتح قلبه ويتحدث عن ذكرياته وطموحاته في مقابلة مطولة مع “الجوهرة”
اجتهدت لاعود لاعبا بصفوف الهلال وحرموني وغدروا بي..!
كتبت رسالة عنيفة للارباب.. ولا استطيع مسامحة البرير..!
“زولو” افضل مهاجم اجنبي.. “كلتشي” معلم كبير.. والبقية اعذروني.. !
هناك لاعبين قدامى “شياطين” يلبسون ثوب الملائكة عندما ينتقدون هيثم مصطفي .!
لم احمل سيفا لالعب اساسيا.. حاربت المحترفين بمهارتي.. وشحصيتي تفرض “الدكة”..!
“الدمازين” أفضل “المدافعين”.. “شيبوب” موهوب.. “الثعلب” معلم.. و”المريخ” استفاد من “الخرطوم”

حوار: خالد عزالدين
عدسة: علاءالدين السر
هيثم مصطفى كرار.. أسم لن تسقطه ذاكرة كرة القدم السودانية.. كيف لا..؟ وهو صاحب الموهبة الفذة التي لا يختلف عليها اثنان.. وهو اللاعب التاريخي بصفوف الهلال باعتبار خدمته لقصمان الازرق على مدار “17” عاما.. وهي السنوات عينها التي تمثّل الرقم القياسي.. حيث لم يمض لاعبا غيره كل هذه الاعوام لاعبا داخل اسوار الأزرق.. كما يُعد هيثم مصطفى.. الاكثر اثارة للجدل في الهجرة العكسية ما بين الغريمين الهلال والمريخ.. فضلا عن فصول من الاحداث المثيرة للجدل التي كان هيثم مصطفى هو محور اثارتها.. ومؤخرا جاء تحوله من المستطيل الاخضر حيث بذل الجهد وسكب العرق وقدّم فواصل من المتعة وصناعة الفرح.. الى المنطقة الفنية حيث وقف مساعدا للمدرب في الهلال.. ومديرا فنيا للاهلي الخرطوم.. في تجربتين يمثلا مجرد بداية لمدرب قادم في الكرة السودانية.. ولأن هيثم مصطفى اسم بهذه القيمة فأن “الجوهرة” عمدت لأجراء مقابلة خاصة ومطولة مع “البرنس”.. الذي تحدث بصدق عن ذكرياته وبأمل عن طموحاته.. فكان هذا الحوار غير العادي..

*لنبدأ معك هذا الحوار من تجربتك الجديدة في عالم التدريب .. الا تعتقد انك اخطأت بالبداية مباشرة مع فريق كبير مثل الهلال وكان الافضل لك التدرج حتي تصل للهلال وانت اكثر نضجا ولك اسمك في عالم التدريب ؟
-ابدا .. زيدان بدأ من ريال مدريد .. نعم من فريق الشباب ولكنه ايضا بدأ من الريال .. والنجوم الكبار في انديتهم يدخلون عالم التدريب من اخر سنواتهم في النادي نفسه .. الهلال هو بيتي لذلك ليس غريبا ان ابدأ منه وانا سعيد بهذه التجربة واشكر رئيس الهلال عليها … التدريب ليس فقط خبرات فالامر يعتمد علي قدراتك الذهنية وتجربتك الطويلة في الملاعب واعتقد ان خبرتي في الملاعب والمدربين الذين عايشتهم يعطونني الثقة بالبداية من الفريق الذي لعبت معه مثلي مثل الكثير من النجوم المحليين او العالميين ..
*ولكن تجربتك كانت قصيرة وتم تحويلك بسرعة لفريق الشباب ؟
-هذا قرار اداري .. احترمته ونفذته واستفدت من التجربة تماما وكنت اتمني المواصلة فيها لان الاجواء كانت رائعة ومثالية مع مجموعة العمل بقيادة الاخ عوض طاره والزملاء خالد جوليت وابوبكر الشريف .. ولكنني ذهبت لانجلترا لكورس التدريب وعدت وتعاقدت مع الاهلي الخرطومي ..
*على ذكر شهادات التدريب .. أنت لم ترد علي كل الاتهامات بخصوص شهادتك التدريبية الاولي المزورة ؟
-لم ارد لان من كتبوا عن هذا الامر لا يعلموا شئيا لا عن شهادتي ولا عن كرة القدم نفسها ولا يستحقون عناء الرد عليهم ..
*ولكننا نتمني ان توضح لنا بدايتك في كورسات التدريب ؟
-لقد بدأت منذ ان كانت لاعبا في معسكر بالقاهرة مع المنتخب في بطولة حوض النيل ونظام الشهادة مبني علي عدد الساعات .. عدت للسودان واكمل عدد الساعات التي طالب بها الاتحاد الافريقي ونلت الشهادة .. هذا الامر ببساطة .
*هيثم مديرا للاهلي الخرطوم .. طموحات كبيرة ونهاية محزنة !
-البداية كانت مثالية ووجدت مجتمع اكثر من رائع واشكرهم علي اختيارهم وثقتهم وعلي هذه الفرصة ولكن للاسف في الوسط الرياضي تعودنا ان لا تستمر الامور كما تشتهي .. انا كنت بأسس لفكرة تدريبيه مختلفة .. تكلمت في المؤتمر الصحفي عن خلق فريق قوي وهذا لا يمكن ان يتم في نصف موسم ولكن حدث تغيير في الفكرة من جانب النادي ربما بسبب الخوف من الهبوط .. ولانني اسس لفكرة مختلفة لذلك لم استطع الاستمرارية ومازال الود بيننا والاحترام متبادل واشكر علي مجلس الاهلي وكل اللاعبين الذين اجتهدوا واخلصوا ..
*مجلس الاهلي كان متمسكا باستمرار التجربة وانت رفضت .. لماذا ؟
-لا اود الدخول في التفاصيل وما حدثت بيني وبين مجلس الاهلي الان مكتفيا بتقديم الشكر لهم خصوصا الاخ محمود صالح رئيس النادي..
*لقد بدأنا معك الحوار عن بدايتك في عالم التدريب من الهلال مباشرة رغم عدم خبرتك .. فهل تعتقد ان بدايتك في الهلال في سن صغيرة سببت لك بعض المشاكل بالحماس الزائد واندفاع الشباب بشكل كاد ان ينهي مسيرتك مبكرا ؟
-كرة القدم لعبة شباب في الاساس والبداية من سن صغيرة فائدة للاعب وليس ضرر .. انا لا انكر المشكلة التي حدثت في البطولة العربية ولكنها في النهاية كانت زاد لي وتجربة كبيرة استفدت منها الكثير خصوصا وان رئيس الهلال كان الزعيم الطيب عبد الله وهو رجل تربوي ويعرف كيف يتعامل مع اللاعبين .. المشكلة كانت بسبب عدم خبرتي هذه حقيقة فقد كنت في قمة الحماس والاندفاع وكنت ارفض الهزيمة واحتكيت مع بعض الزملاء ولكنها عدت سريعا واستفدت منها ..
*وكيف كانت تجربتك في بداية اللعب مع الهلال بشكل عام ؟
-كنت محظوظ دون شك بوجود كوكبة من النجوم الكبار بقيادة جمال الثعلب وتنقا وانس النور وعبد الباقي وزاهر مركز ومحمد حمدان والمغفور لهما باذن الله ود الجنيد وولاء الدين.. استفدت منهم كثيرا وانا اثبت اقدامي في فريق كبير ..
*ولكن اصبحت اساسيا بسرعة ..هل توقعت ذلك ؟
-انا بطبعي احب كرة القدم واخلص لها .. في البداية كان التسجيل للهلال حدثا كبيرا في حياتي .. ثم كان الجلوس في دكة الاحتياطي حدث ايضا ثم المشاركة واستغلال الفرصة ولقد ساعدني في ذلك وجود عدد كبير من الزملاء معي في المنتخبات السنية مثل ود الجنيد وحمد كمال وعيسي ادم واحمد السيد وامير موسي وابو الجاز ومنير البلة ومحمد الفاضل بجانب مربي مثل الاخ صلاح حلفاوي والمدرب ميرسلاف ومساعده احمد ادم .. كنا نستمتع لمحاضرات المرحوم عوض عشيب عن الهلال والتي كان يلقيها على اللاعبين الجدد .. تعلمنا كيف نحب ونحترم الهلال .. لعبت اول مباراة ضد العباسية في دوري الخرطوم ولم اظهر بشكل جيد وزعلت من نفسي شديد وبعدها غبت لامتحانات الشهادة عام 1995 ولكنني عدت اكثر اصرارا علي الظهور بشكل جيد وعلمتني كنبة الاحتياطي الكثير وهذه نصيحة لكل اللاعبين في بداية طريقهم .. لا تستعجلوا المشاركة وتعلموا من كنبة الاحتياطي ..
*ورغم ذلك فانت من اللاعبين الذين يرفضون الجلوس على دكة البدلاء ؟
-بكل تاكيد فان لاعب الكرة الذي يقبل بكل شئ عليه ان يراجع نفسه .. واللاعب الذي لا يغضب من الجلوس علي كنبة الاحتياطي بعد ان ايصبح اساسيا لاعب بدون طموح .. الجلوس علي دكة البدلاء طبيعي للاعب الجديد .. ومقبول عندما تكون نجما ولكن عليك ان تغضب من ذلك وان تبذل كل جهدك لتصبح اساسيا وهذا هو طبعي .. لم اكن اقبل الجلوس علي الكنبة بعد ان اصبحت نجما ولكنني كنت اجتهد واتدرب باخلاص واصر على اقناع اي مدرب يجلسني في اي مباراة لاي سبب من الاسباب او ظرف من الظروف ..
*غضبت من برانكو عندما اجلسك انت ومعتز كبير في لقاء الذهاب امام الاهلي الذي انتهى على فوز الهلال بهدف ريتشارد .. لماذا الغضب رغم ان الهلال انتصر ؟!!
-كما ذكرت لك ..انا اغضب من عدم المشاركة .. هذه هي شخصيتي .. انا احب ان اكون اساسيا .. لا اجبر مدرب على اشراكي و لكن ليس من حق اي شخص ان يمنعني غضبي فهو يخصني .. ولقد شاركت في لقاء الرد مباشرة وتعادلنا وتأهل الهلال ..
*وفي جنوب افريقيا احتجيت بشكل عنيف علي استبدالك ؟
-لكل مباراة ظروفها .. سافرت مع الهلال تحت ضغط نفسي رهيب بسبب مرض والدي ..المشكلة ان الكل يريدون ان تكون في قمة الهدوء في كل الاوقات وكأننا ليس بشر .. اشعر احيانا بان هناك من يترصد اخطائي فقط ولا يتحدث عن انجازاتي وتضحياتي للهلال .. انهم يختارون بعض المواقف في مسيرة 17 عاما كانت معظمها مشرقة ومن الطبيعي ان تتخلها مثل هذه التصرفات ..
*أشتهرت بالتمريرة الحاسمة وبنيت مجدك عليها .. كانت لديك الكثير من العيوب الفنية مثل الاداء الدفاعي وعدم استعمال الرأس وعدم استعمال قدمك اليسري ..كيف غطيت عليها؟
-اولا انا اعشق كرة القدم وهي لعبة جماعية وكل لاعب لديه مواصفات وامكانيات خاصة وفي النهاية مهمة المدرب ان يخلق جسما واحدا من كل هذا التنوع في اللاعبين ليكون فريقا متكاملا.. أهم شئ في كرة القدم احراز الأهدف .. صناعة الاهداف صعنتي وموهبتي وهذه ميزتي بان اضع اللاعب امام الهدف ورغم ذلك اقول ان الذين يتحدثون عن دفعي في اداء الواجبات الضعيفة يظلمونني فقد كنت جزء من الدفاع الشامل للفريق .. اتعاون مع الزملاء في الوسط في الاداء الدفاعي وابذل جهدا كبيرا في التغطية ..
*أنت ايضا لاعب قليل الاهداف ؟
-لانني احب صناعة الاهداف وليس احرازها .. هذه متعتي .. كم مرة كان بامكاني ان احرز هدفا ولكنني فضلت التمرير .. انا استمتع بذلك ..
*ومن هم المهاجمين الذين امتعوك باللعب معهم ؟
-من الاجانب الكنغولي (زولو) في المقدمة بدون منافس .. لاعب خطير .. سريع ..مهاري وذكي .. أرهقني من سرعة اخذه للخانة .. طورت نفسي من اجل اتوافق معه .. لاعب خطير بمعني الكلمة .. بعده النيجيري كلتشي ..معلم كبير دون شك .. مهاجم بمواصفات عالية .. ومن الوطنيين كونت ثنائية مع معتز كبير وطمبل .. وهذه فرصة لاقول ان الثنائيات والتفاهم بين اللاعبين يأتي بالزمن واللعب المتواصل لذلك اتمني من الادارات ان تصبر على التجاب ولا تستعجل النتائج ..
*من اجل راحتك وحتي تستمتع بمتعة صناعة اللعب اقترحت علي المدرب ريكاردو ان يلعب بثلاثة ارتكاز لتكون انت امامهم متفرغا للصناعة فقط .. هل هذا الحديث صحيح ؟
-كل شئ كان يحدث في تلك الفترة يربطونه بهيثم مصطفي .. اعطوني اكثر من حقي .. احيانا ليشيدوا بي واحيانا ليوقعوا بي .. هذه فرية كبرى .. ريكاردو، هو من اختار هذه الطريقة وانا في كل الاحوال كنت لاعبا اساسيا بمشاركة ثنائي او ثلاثي ارتكاز .. ولو كنت انا من يضع التشكيلة والخطة فلماذا يتعاقدون مع المدربين .. لقد كنت جزء من فريق واحد من اللاعبين الذين يؤدون ما يطلب منهم داخل الملعب في اطار منظومة متكاملة ..
*ولكن تأثيرك في التشكيلة كان واضحة مع المدرب ميشو؟
-ميشو مدرب ممتاز وصديق لكل اللاعبين .. انا قائد الفريق ولدي خبرتي ولكنني لا افرض رأيي وأتحدث بصراحة اذا طلبوا مني المشورة .. ولم اكن لوحدي وهناك مجموعة من اللاعبين تتم اسشتارتهم وهذا امر طبيعي عند بعض المدربين ..
*هل تعتقد انك امهر ابناء جيلك ؟
أبدا .. فهناك هيثم السعودي والعجب والزين وهناك لاعب اسمه (فريني) من ابناء بحري كان من الممكن ان يصبح اسطورة ولكن حظه في عالم الكرة كان قليلا !
*لاحقتك اتهامات محاربة اللاعبين الاجانب في خانتك ؟
-انا ما شايل سيف عشان احارب زول .. حاربتهم بمهارتي واي مدرب هو صاحب الحق في الاختيار والمدرب يبحث عن النصر ولا يمكن ان يجامل هيثم مصطفي علي حسابه .. بعض اللاعبين الاجانب فشلوا في اثبات وجودهم فتحدثوا عن محاربتي لهم .. انا عموما ضد اللاعب الاجنبي صاحب المستوي المتوسط .. المحترف يجب ان يكون افضل من الجميع او قادر علي وضع بصمته مع المجموعة وليس في دكة البدلاء .. وانا ضد التجنيس بشكل عام لانه خصم علي مواهب سودانية شابة .. اللاعبون الاجنب المميزين شاركوا كاساسيين مع الهلال اما اصحاب المهارات الضعيفة فقد ذهبوا بعدم قدرتهم على الاداء وليس بسببي .
*واللاعبون الوطنييون ايضا تاثروا بوجودك في الهلال .. لم يستمر صانع العاب في ايام سيطرتك ؟؟
-انا اتدرب صباح مساء .. اطور نفسي .. الكثيرون لا يعرفون انني في عز مجدي الكروي كنت اتدرب لساعات وحيدا .. اطور مهارات الضربات الثابته وصناعة اللعب واهتم بلياقتي .. لا اتغيب عن اي تمرين .. فرضت وجودي وانتزعت خانتي باجتهادي .. لست مسؤولا عن لاعب لم يطور نفسه او تاخر ظهوره لوجودي في خانة صانع الالعاب .. التنافس كان علي الخانة والمدرب هو صاحب القرار ..
*ذكريات وانجازات ومسيرة 17 عاما في الهلال تقلدت فيها شارة القيادة لسنوات طويلة .. وفي النهاية خرجت مشطوبا .. هل توقعت ذلك ؟
-أبدا طبعا .. هل يمكن ان تتوقع الخروج مطرودا من منزلك !
*بعيدا عن تداعيات الحدث نفسه والذي اخذ حظه من النقاش الى حد كبير ..هل لديك القدرة علي مسامحة الذين تسببوا في شطبك ؟
-كثيرون تسببوا في شطبي او قاموا بشطبي ولكنهم ليس على درجة سواء او قدرة على اتخاذ مثل هذا القرار .. شطبي يتحمل مسؤوليته شخص واحد هو الامين البرير ولا استطيع مسامحته ولا اريد مسامحته .. لقد حرمني من الحياة .. الهلال كان هو حياتي .. نفسي وروحي .. تخيل ان تجد نفسك بعيدا عن عشقك في لحظة .. لقد كان جرحا غائرا .. لا استطيع مسامحة من تسبب فيه .. أعدموني وانا اشاهد موتي .. هل يمكن ان اسامح .. صعب جدا !
*رغم كل هذه العواطف .. اخترت الذهاب للمريخ ؟!
-هذا القرار من الصعب ان تعبر عنه الحروف في مثل هذه الحوارات .. تحدثت عنه بكل عواطفي وبكل صدق في لقاء تلفزيوني سوف يعرض في عيد الاضحي في قناة الهلال ..
*هل تعتقد انك برئ تماما من قرار شطبك من الهلال؟
-كما ذكرت لك .. هي مسيرة طويلة يمكن ان يخطئ فيها هيثم مصطفي وقد اخطأت منذ ان كنت صغيرا في الهلال وتعامل اصحاب القرار بتربوية معي ولم يكن هناك ترصد ولكن الامين البرير كان يريد ان يشطب هيثم مصطفي هذا هو قراره وليس قراري ..
*شطبك البرير ولكنه لم يسجلك في المريخ ؟
-انا بسالك انت الصحفي صاحب الحوار .. والمتابع لمسيرتي .. هل كانت علاقتي مع الهلال قائمة علي محبة وعاطفة ام علاقة لاعب كرة فقط ؟ لقد احببت الهلال لذلك الصدمة كانت اكبر من مجرد شطب لاعب كرة وكما ذكرت لك لقد تحدثت عن انتقالي للمريخ في الحوار .. ولكنني اود ان اتحدث هنا عن بعض اللاعبين القدامى الذين يتحدثون عن توقيعي للمريخ لابسين ثوب الاخلاص للهلال رغم انهم لم يحبوا الهلال يوما ولعبوا من اجل المال فقط .. يلبسون ثوب الملائكة وهم شياطين كرة قدم استفادوا منها وباعوا واشتروا فيها .. ومازالوا يعيشون على خيرات الهلال .. اعرف الكثير عنهم وعن اسباب شطبهم من الهلال وتاريخهم الاسود ولكنني التزم الصبر والصمت حتى الان !
*بذلت مجهود من اجل العودة للهلال ولم تنجح .. هل انت راض عن نفسك الان ؟
-ماذا املك اكثر من ذلك .. اجتهدت لاعود للهلال بتي واختم به مسيرتي .. هذه كانت رغبتي ولكن اصحاب القرار كانت لهم وجهة نظر اخري ..
*هناك من طلب منك ان تسجل ويتم شطبك مباشرة وتنهي حياتك في الهلال ولكنك رفضت ؟
-نعم حدث ذلك ورفضت لان هناك اعزاء وقفت معهم في الهلال وساندتهم وكنت اعتقد انهم يساندوني وغدروني وكانوا اصحاب مقترح تسجيلي وشطبي مباشرة .. رفضت عرضهم بعد ان علمت بغدرهم ! لا اود ان اذكر الاسماء حاليا مكتفيا بشكر الذين ساندوني وعلى رأسهم مجموعة عودة التاريخ وشباب الاولتراس وكل جمهور الازرق الذي بادلني وبادلته الحب وبالتاكيد كل الشكر والتقدير لاعظم اداري تعاملت معه وهو الاخ العزيز ميرغني ادريس ..
*اختلفت مع الرئيس الاسبق صلاح ادريس وانت لاعب في الهلال ثم ذهبت لتلعب في الاهلي شندي بطلب منه ؟!
-علاقتي مع الاخ صلاح ادريس مميزة جدا .. اختلفت معه في عمل عام وفي قضية محددة لم يكن هو طرفا فيها ولكنني كنت قائد الهلال ولم اقبل تصرف احد المشرفين علي فريق الكرة .. أرسلت له رسالة حاسمة وهذا واجبي كقائد .. كتبت ايضا بيان الجوع الشهير لان المشاكل في الهلال كانت كثيرة جدا واستشرت الكثيرين في ذلك وساندوني ولكن وللاسف الشديد بعضهم من انتقدني بعد ذلك وبعض الصحفيين كتبوا ضدي رغم انهم دعموني عندما كان الامر فكرة .. فعلا في شخصيات عجيبة في الوسط الرياضي !! لم يؤثر الامر كثيرا في علاقتي المتميزة مع الاخ صلاح ادريس وبالفعل وقعت للاهلي شندي تقديرا لشخصه ووقفته معي ..
*ولكن مسيرتك انقطعت سريعا مع الاهلي .. لماذا؟
-الاهلي فريق كبير .. صاحب امكانيات مادية مهولة.. له عدد كبير جدا من اللاعبين المميزين ولكنه فريق بدون هدف كبير واضح .. كنت احلم مع الاهلي بالفوز بالدوري الممتاز وتحقيق انجاز عجزت عنه كل الاندية .. لم اجد هذا الطموح او الهدف واضح .. اجتهدت ولم يحدث التوفيق .. غادرت الاهلي بسبب مشاكل خاصة لا اود الحديث عنها الان .. ربما في سنوات قادمة !!
*وما هو طموحك في السنوات القادمة ؟
-انا شخص لا حدود لطموحه .. احب كرة القدم واود ان اصل فيها لابعد مدي .. عالم التدريب ممتع ايضا وبه مساحات كبيرة للابداع وانا في بداية المشوار .. لدي فكرتي وفلسفتي مع خبرة بسيطة في الهلال والاهلي .. اتمني تجربة كبيرة لاظهار قدراتي والتوفيق من رب العالمين الذي سندني وانا لاعب والدعوات الصالحات بان يضع التوفيق في طريقي وانا مدرب ..
*وماذا عن الكرة السودانية بشكل عام ..؟
-الكثيرون يتحدثون عن اللاعب والمدرب والاداري وهذا امر طبيعي عندما نتحدث عن الكرة ولكنني اود ان الفت نظر الاتحاد والدكتور شداد علي وجه الخصوص بان يهتم بالملاعب .. لاعب الكرة في السودان يتعرض للاصابة ويكون غير قادر علي الابداع في نفس الوقت بسبب الملاعب .. هناك الكثير من الحواشات التي تمارس فيها كرة القدم وتفوز بسببها بعض الاندية لان لها القدرة علي اللعب في ملاعب سئية .. وهذا ظلم لكرة القدم وللدوري السوداني .. يجب اغلاق كل الملاعب غير المطابقة للمواصفات هذه رسالتي المهمة في الوقت الراهن للاتحاد عسي ان نحقق حلمنا بالوصول لنهائيات كاس العالم بعد ان كنا قريبين من ذلك اذا حققنا الفوز علي نيجيريا في ملعبنا ولكننا لم نكن مهئين نفسيا لذلك !
*ولديك رسالة اخري قبل الختام ..!
-بكل تاكيد اود ان اشكرك علي هذا اللقاء ..

*مقتطفات من الحوار

-فلسفتي في التدريب تقوم استمتاع اللاعبين بالكرة.. ولكن لا بد من بذّل الجهد.. تبذل وتبذل وهذا يقودك للاستمتاع المرتبط بالنتائج…
-شيبوب موهوب.. الثعلب معلم.. الشعلة خطير.. وعمار الدمازين أفضل المدافعين..
-نجوم الخرطوم الوطني افادوا المريخ كثيرا.. وبكري المدينة يقدم في عصارة خبراته…
-اسرة الطيب عبدالله.. وقفت معي وساندتني من بداية مشواري وإلى ما بعد الاعتزال..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock