مقالات

خرمجة زلفاني

توقيع رياضي / معاوية الجاك

* إلى ماذا يريد أن يصل المدير الفني يأمن زلفاني بإدارته العقيمة والسخيفة لمباراة الفريق أمام الجيش السوري أمس والتي إنتهت بالتعادل بهدف لكلٍ ؟
* مدرب المريخ وبعد أن وجد الدعم الجماهيري والإداري والإعلامي عاد ومارس الإنتكاسة من خلال الهرجلة التي أدار بها مباراة الأمس
* لم تكن هناك إشراقة داخل الملعب بإستثناء جودة أداء أحمد آدم بيبو ورمضان عجب وسومانا والتش
* شاهدنا هرجلة في أداء المريخ ولم تكن هاك خطة واضحة
* أدار الجهاز الفني للمريخ المباراة بطريقة متخلفة وظل المدرب يأمن زلفاني يتفرج على العك الكروي منذ بداية المباراة وحتى نهايتها والغريب أن المدرب التونسي ظل واقفاً على الخط طيلة زمن المباراة وكان الأفضل له إراحة جسمه بالجلوس على مقاعد البدلاء لأن وقوفه على اخلط لم يكن له داعيٍ
* تفرج الزلفاني على الإرسال الطويل من الدفاع للمقدمة الهجومية دون أن ينبه لاعبيه بالإعتماد على التمرير القصير لأقرب زميل كما يفعل الفريق السوري
* تفرج الزلفاني على لاعبيه وهم يعتمدون على تشتيت الكرة بدلاً من تهدئة اللعب والتركيز وقتل حماس الجيش
* أخطأ الجهاز الفني خطأ فادح وقبيح ومخجل بتقديم التش ليلعب في المقدمة الهجومية أمام العقرب بدلاً من التواجد في الوسط
* واصل الزلفاني إصراره على أن يكون بكري المدينة هو المنفذ لكل الكرات الثابتة خاصة الركنيات رغم أنه تنفيذ بكري للركنيات يفتقد للجودة ولاحظنا كيف ظل ينفذها لتسقط قبل وصولها للقائم الأول للخصم مما يسهل إبعادها بواسطة أقرب مدافع وفي بعض المرات تشكل هجمات مرتدة خطيرة
*بكري متميز في الراسيات ولكن زلفاني ظل يحبسه في تنفيذ الكرات الثابتة بدلاً من تحريره وتكليف لاعب آخر بتنفيذها مثل سومانا وما يحدث من زلفاني عبارة عن (تنظير) فارغ لا أكثر
* ظل الزلفاني يتفرج على لاعبيه وعم يتواجدون في منطقة واحدة عند تنفيذ بكري للركنيات ويهملون التواجد في قبل القائم الأول
* أخطأ الزلفاني بإخراج التش ويبدو أن إستبدال اللاعب أصبح ثابتاً عند المدرب التونسي أيٍ كان مستواه مما يكشف التقليدية والروتين في عملية الإستبدال
* التش أفضل لاعب في السودان يجيد الإختراق والقدرة على التمرير للمقدمة الهجومية ولكن المدرب وبدلاً من سحب محمد عبد الرحمن البعيد كل البعد عن مستواه الحقيقي تم سحب التش
* لا ندري من سيمول المقدمة الهجومية بالكرات السهلة بعد خروج التش ؟
* تفرج الزلفاني على الغربال حتى قُرب نهاية المباراة مع أنه يستحق الإستبدال المبكر بسبب ظهوره الباهت وأنانيته السخيفة
* يصر الغربال على التسديد من خارج المنطقة رغم أنه لا يملك القوة في التسديد وحتى تنفيذه للمخالفات الثابتة خارج المنطقة يكشف ضحالة فِكر زلفاني لأن راعي الضأن في الخلاء يعلم أن الغربال لا يملك القدرة على تنفيذها وهناك من يمتلك الموهبة الأفضل في التسديد على مستوى القوة والتركيز مثل رمضان عجب أو يمكن تدريب لاعبين آخرين على تنفيذها
* ظل الغربال يصر على الأنانية وكأنه يلعب في (دافوري تحدي) مع أصحابه في الحي وينسى هذا اللاعب أنه يلعب في نادٍ كبير ويمكن أن تتسبب الأنانية في إهدار كل جهود زملائه
* محمد عبد الرحمن وبإصراره على الأنانية المفرطة يؤكد أنه لاعب غير ناضج ذهنياً وكتبنا كثيراً عن أنانية الغربال ولكن يبدو أنه يريد أن يغادر التشكيلة
* حمزة داؤود ما زال بعيداً كل البعد عن مستواه المعروف عنه ولا ندري هل ما زال هذا اللاعب يعاني من الإصابة التي أبعدته عن المشاركة كثيراً مع الخرطوم الوطني إلأ في مباريات بسيطة لا تتجاوز الأربع نهاية دوري المجموعتين أما ماذا في الأمر ؟
* نلفت نظر القطاع الرياضي برئاسة الدكتور أسامة الشاذلي بإجراء الكشف الطبي على حمزة داؤود لأن حركته في الملعب تشير إلى أنه ما زال يعاني من إصابة قديمة وبطريقته سيشكل خطورة على الفريق ونعتقد أن الجس أحق بالمشاركة منه
* حمزة يؤدي بطريقة غريبة قوامها الثقة المطلقة والتي نخشى أن تعود بالكوارث على المريخ
* لاحظنا تكرار حمزة للهفوات في عددٍ من المباريات الأخيرة منذ مباراة السوكرتا ومروراً بمباراة الجيش في لبنان ثم الأهلي مروي ومباراة الأمس
* سيف تيري لم يجد التمويل المطلوب من الوسط المتباعد فلم يظهر بمستواه المعروف عنه
* مدرب المريخ يأمن زلفاني نقول له أن ايامك في المريخ لن تطول ما دمت تصر على نهجك الحالي العقيم بإبعاد العناصر صغيرة السن والإصرار على إشراك لاعبين يلعبون بأسمائهم فقط ولا يملكون القدرة على المشاركة
* أهمل زلفاني ضياء الدين طيلة المباريات السابقة بجانب التاج يعقوب ومحمد الرشيد وظل يصر على إشراك القدامى وهم بعيدون كل البعد عن الجاهزية البدنية والفنية فهل يخشى هذا المدرب قدامى اللاعبين مثل غارزيتو أم ماذا ؟
* نعود ونقول أن ملعب المريخ في مباراة الأمس ظهر بشكل قبيح للغاية وتسبب في التأثير على نقل الكرة بطريقة سليمة
* أرضية ملعب المريخ تحتاج إلى إزالة كاملة وما يحدث من عمليات ترقيع لن يصلح الخراب الذي أصابها والذي وصل مرحلة الدمار الشامل
* تبقى أن نتقدم بأجمل تحية للزميل الخلوق بابكر عثمان المنسق الإعلامي للمباراة وهو يقدم عملاً متميزاً ومختلفاً ولأول مرة في تأريخ دخولنا إستاد المريخ لا نجد معاناة وصعوبة في البوابة وحتى على مستوى الجلوس كانت هناك منطقة مميزة مخصصة للإعلاميين بجانب تقديم الخدمات
* التحية لهذا الشاب المجتهد والإعلامي النبيه والشاطر بابكر عثمان الذي يؤكد دوماً أنه صاحب أفق كبير.

توقيعات متفرقة

* قرار اللجنة المنظمة بعدم تحويل ثنائي المريخ بكري المدينة ومحمد عبد الرحمن للجنة الإنضباط لعدم تضمين تقرير حكم المباراة لأي إشارة لما بدر من الثنائي يكشف أكثر الكيل بمكيالين من اللجنة المنظمة التي يديرها هلالاب متطرفين بقيادة الفاتح باني ورمزي القضارف وبشارة الدويم ويؤكد أنها لجنة لا تستحق ذرة من الإحترام والتقدير لأنها غير محايدة وغير أمينة على إدارة النشاط الرياضي
* نسأل اللجنة المنظمة : هل تضمن تقرير الحكم الفاشل وضعيف الشخصية صديق الطريفي الخاص بمباراة الأمل عطبرة والهلال على أرض الأول أي إشارة لإعتداء لاعب الهلال عبد اللطيف بوي على الحكم الذي قمتم بمعاقبته بالإيقاف لشهرين بواسطة لجنة الإنضباط ؟
* لم يتضمن تقرير الطريفي أي إشارة لإعتداء بوي عليه ورغم ذلك أوقفته اللجنة المنظمة وإستدعته وحولته للجنة الإنضباط والتي أوقعت عليه عقوبة الإيقاف لشهرين
* حالة بكري والغربال لا تستحق الإستدعاء من الأساس لأنها عادية فالعقرب نال البطاقة الصفراء نتيجة إحتجاجه على الحكم محمود شانتير على خلفية إحتسابه مخالفة فيما أقدم الغربال على دفع لاعب الأهلي مروي الذي صوب الكرة على بطن محمد عبد الرحمن وهو ساقط على الأرض وكان الحكم قد إحتسب مخالفة لصالح لاعب المريخ واللعب متوقف مما يعني سوء سلوك لاعب الأهلي مروي والذي يستحق عليه الطرد المباشر وهو يصوب الكرة على جسم الغربال مما يفتح إمكانية تسبب الأذى الجسيم
* بوي إعتدى على الحكم ضعيف الشخصية صديق الطريفي بطريقة وحشية وأشبعه دفعاً ولزاً شاهدها الجميع عبر شاشة الملاعب وشاهدنا كيف إندفع بوي مهرولاً من أقصى الناحية الشرقية للملعب حتى وصل الجهة الغربية حيث يتواجد صديق الطريفي وقام بدفعه بعنف حتى كاد أن يسقطه على قفاه أرضاً ورغم ذلك لم يتجرأ الحكم ضعيف الشخصية صديق الطريفي مجرد إخراج بطاقة صفراء مع أن الحالة سلوك قبيح تستحق البطاقة الحمراء بلا تردد
* أمس الأول وخلال مباراة الهلال وهلال الأبيض إعتدى لاعب الهلال وأوليمينغو على لاعب هلال التبلدي مرتضى عبد الله بدفعه عدة مرات ثم قام بركله من الخلف بعنف واللعب متوقف مما يعتبر سلوكاً قبيحاً كان يستحق البطاقة الحمراء وليس الصفراء من الحكم محمود شانتير
* بعدها هرول لاعب الهلال شيبوب ليعتدي بالبونية عدم مرات على لاعب هلال التبلدي إلهامي أمام مرأى الحكم شانتير فلم يتكرم بإنذاره
* عقب مباراة المريخ وأهلي مروي هاج إعلام الهلال وأرغى وأزبد مطالباً بتحويل العقرب والغربال للجنة الإنضباط وقبلها صرح رئيس القطاع الرياضي بالهلال تصريحاً مخجلاً مضمونه تحويل ثنائي المريخ للإنضباط ثم إجتمع رئيس الهلال الكاردينال مع كمال شداد رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم مطالباً بمعاقبة لاعبي المريخ وتابعنا تصريحاً لشداد وهو يقول أنهم لا يقبلون الوصايا من الهلال على لجان الإتحاد مما يكشف أن الجلسة تطرقت لما حدث في مروي
* بالأمس إجتمعت اللجنة المنظمة ورأت أنه لا يوجد ما يستدعي تحويل العقرب والغربال للجنة الإنضباط لعدم تضمين تقرير حكم المباراة لأي إشارة عنهما والسبب أن ثنائي الهلال أوليمينغو وشيبوب إرتكبا مخالفتين أسوأ واقبح ولذلك تريد اللجنة المنظمة تفادي معاقبة لاعبي الهلال مما يكشف أنها لجنة لا تستحق الإحترام من أي رياضي
* مُبرر اللجنة المنظمة كشف سوء إدارتها وفضحها وهي تدين نفسها وهنا نتساءل : لماذا عاقبت لجنة الإنضباط بوي رغم أن تقرير الحكم لم يشِر لحالة إعتدائه وعادت وتعاملت بطريقة مختلفة حينما تعلق الأمر بسوء سلوك لاعبي الهلال ؟
* بالتاكيد اللجنة المنظمة ستتحجج في حالة ثنائي الهلال بذات الحجة وتبرر بأن تقرير الحكم لم يتضمن أي إشارة لسوء سلوك شيبوب وأوليمينغو مما يعني أنها فتحت على نفسها باب جهنم مع الإعلام ووضعت نفسها على مرمى نيران الإعلام وأكدت أنها لجنة غير محايدة ولا تستحق الإحترام .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock