مقالات

نهواه حسب الظروف

أصل الحكاية / حسن فاروق

من حق اي متابع للأحداث في نادي المريخ التشكيك في الإنتماء لحقيقي لبعض الجهات ومجموعات للنادي الكبير، خاصة في جانب التشجيع، لأن التشجيع معروف  للفريق وليس للافراد أو مجالس الإدارات، وهذه من البديهيات في عالم التشجيع، المحدد دوره في منظومة كرة القدم في المدرجات فقط، تدخل المباراة لتشجيع الفريق فقط، إنتهت المباراة إنتهى دورك، هناك أدوار اخرى يقوم بها آخرون في منظومة كرة القدم.

والجميع يعلم بكل تأكيد معنى كلمة (مشجع)، ولا أعتقد انها تحتاج لأن نضعها في صيغة سؤال ماذا تعني كلمة مشجع؟ المشجع والتشجيع ومساندة في الفريق في كل الظروف، ونهواه في الظروف، في الهزيمة قبل الفوز وأي خروج عن النص يصنف (شغب) ويتعرض المشجع الفرد أو مشجعين الفريق لعقوبات قاسية تصل حرمانهم من الدخول لمشاهدة الفريق ( يحرم الفريق من جمهوره)، وهناك عقوبات للافراد تصل الحرمان النهائي والجزئي من متابعة مباريات الفريق، ومعلوم أن الأندية تتعرض لعقوبات مالية وخصم للنقاط بسبب شغب الجماهير، هذا في حال الخروج عن النص، ولكن الوضع الطبيعي المعروف أن المشجع يساند الفريق في كل الظروف، وللمريخ شعار شهير في جانب التشجيع ( نهواه في كل الظروف).

الشاهد أن المريخ به مجموعات وجهات وضح أنها تهوى النادي والفريق ( حسب الظروف)، وسبق أن كتبت في هذه المساحة متسائلا أكثر من مرة عن سر إختفاء عدد كبير من روابط المشجعين داخل وخارج السودان بعد مغادرة جمال الوالي لكرسي الحكم المريخي بعد (14 سنة) كان فيها الآمر الناهي، وذات السؤال وجهته للناشطين في مواقع التواصل الإجتماعي من خلال قروبات معروفة أين هم ولماذا إختفوا ولم نعد نسمع لهم صوتا؟ في وقت كانت ترتفع فيه الأصوات وتكثر المبادرات لدعم النادي ماليا، روابط تتكفل بمعسكرات خارجية، واخرى داخلية، ونفرات لدعم النادي، وأفكار لإستجلاب الأموال، كل ذلك توقف في اللحظة التي غادر فيها الرجل النادي الكبير.

لم نسمع لهم صوتا طوال فترة وجود المجلس المنتخب (الشرعي) والنادي والفريق يعاني من ازمات مالية طاحنة هددت وجوده في خارطة الكرة السودانية ولازال التهديد موجود.

ليتأكد عندي أن إنتماء هذه المجموعات والجهات للنادي حسب الظروف، وليس في كل الظروف، ويمكن أن نضع مليون خط تحت ذلك، قرأت امس خبرين بصحيفة ( الصدى) المحسوبة على نادي المريخ، خبر عن تكفل لجنة التعبئة المريخية بتجهيز المركز الإعلامي وقاعة المؤتمرات لمباراة المريخ أمام الجيش، وخبر آخر ذو صلة عن مجموعة تطلق على نفسها ( مريخاب سند الكيان) أعلنت عن تبرعها يوم مباراة المريخ والجيش السوري في البطولة العربية، بضيافة كل ضيوف واقطاب النادي على المقصورة اثناء مباراة الإياب.

إين كنتم ياهؤلاء والمريخ يعيش وقتها أسوأ الظروف المالية؟ أم أنكم تعشقونه حسب الظروف، هؤلاء وغيرهم يجب التشكيك في مريخيتهم، وهم مع الأسف محسوبين مشجعين للنادي الكبير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock