مقالات

تيري .. هذا يكفي 

توقيع رياضي / معاوية الجاك

* للمرة الثالثة على التوالي يتأخر المريخ بهدف ثم يعود ويعدل النتبجة ثم يحقق الفوز
* تكررت الحالة أمام حي العرب بورتسودان والجيش السوري والأهلي مروي بالأمس
* هناك من غضب جداً من تكرار ظاهرة إستقبال المريخ لأهداف مبكرة ووقف كثيراً عند الظاهرة ولكن هؤلاء لم ظلوا يتجاوزون قدرة المريخ على العودة والتعديل ثم الفوز حتى عقب نهاية الزمن الرسمي للمباراة
* هل المريخ من الفرق المعصومة من الوصول إلى شباكها ؟ وهل يوجد فريق في الكون لا يستقبل هدفاً في مرماه ؟
* نعتقد أن تجاوز قدرة المريخ على العودة ثم الفوز والقفز مباشرةً إلى الحديث عن إستقبال شباك المريخ لأهداق والتعامل معها على أساس أنها سلبية يقود إلى القضاء على المتعة وقدرة الفريق على العودة ثم يقود إلى تشكيل ضغط رهيب على اللاعبين
* مطلوب التعامل مع ظاهرة العودة وعدم اليأس حتى بعد إنتهاء الوقت الرسمي للمباراة كما حدث في مباراة حي العرب حيث تمكن قائد الفريق أمير كمال من تسجيل هدف الفوز في الدقيقة (94) وبالأمس تمكن محمد داؤود من تسجيل هدف الفوز في الدقيقة (90)
* صفة عدم اليأس نعتقد أنها أحق بالإحتفاء والوقوف عندها كثيراً لأنها كانت غائبة لسنوات طويلة وكان يحل مكانها اليأس والإستسلام التام حال إستقبلت شباك المريخ هدف مبكر من الخصوم ولاحظنا أن التأثير يمتد حتى للمدرجات
* نكتب عن ضرورة الإحتفاء بالإيجابيات لأنها مهمة وتقود إلى مزيدٍ من الإيجابيات وفي المقابل نرى أن الوقوف في محطة السلبيات يقود إلى مزيدٍ من الإحباط حتى على مستوى اللاعبين
* نعود لمباراة المريخ والأهلي مروي بالأمس على (حواشة) ملعب كريمة .. نعم هو حواشة ولا يستحق صفة ملعب لأنه لا يوجد علاقة بينه والملاعب الرسمية والقانونية
* ملعب كريمة لا يستحق إستقبال أي مباراة ولكن وجود أمثال الفاشل باني هو السبب في أن يستقبل مباريات أكبر بطولة بالسودان
* ملعب عبارة عن حواشة بكل ما تحمل التسمية من مضمون ومعنى حيث الثعلبة وعدم إستواء الأرض
* قدم المريخ مباراة كبيرة جداً مقارنة بسوء أرضية الملعب والتي بسببها أهدر المريخ ما لا يقل عن خمس فرص مضمونة خاصة فرصة الإنفراد الكامل من سيف تيري
* إستحوز المريخ على الملعب بصورة كبيرة وحتى هدف الأهلي مروي كان الهجمة الوحيدة التي قادها الفريق على مرمى المريخ وكان جمال سالم ضيف شرفً المباراة ولم نشاهده إلا لِماماً في بعض الأوقات
* مارس المريخ الهجوم على ممثل الولاية الشمالية من مختلف الجبهات خاصة اليمنى عبر الدبابة سيف تيري والذي فعل كل شيء في كرة القدم إلا التسجيل
* مدرب المريخ أدار المباراة بطريقة جيدة فقط نأخذ عليه سحبه للغربال والتش وهو يحتاج إلى الفوز
* كنا نتوقع من يأمن زلفاني سحب أمير كمال والدفع بداؤود مكانه والإبقاء على الغربال خاصة وأن الأهلي مروي لم يهاجم المريخ وكان متراجعاً في منطقته
* وجود التش من شأنه صناعة فرصة للتسجيل في أي لحظة .. ووجود الغربال يعني زيادة الكثافة العديدة لمهاجمين بدلاً من تقليص عددهم
* هدف الأهلي مروي لعب فيه غياب رمضان عجب عن خانته دوراً كبيراً بجانب عدم التغطية السليمة من حمزة داؤود والذي كان بعيداً عن لاعب الأهلي
* لاحظنا في هدف الجيش اليمني تواجد حمزة إلى داخل المرمى بعيداً عن مهاجمي الخصم وكان يتواجد داخل الشباك وفي مباراة الأمس بعد خروج نمر لمواجهة مهاجم الأهلي والذي عكس الكرة كنا نتوقع تواجد حمزة ملتحماً مع مهاجم الأهلي مروي جمال عطية ولكنه ترك المساحة شاسعة بينه ومهاجم الأهلي أتاحت له فرصة التسجيل ..

توقيعات متفرقة 

* تحرك تيري بطريقة نموذجية وقدم مباراة العمر وقدم مستوىً أفضل من الذي قدمه أمام الجيش مما يكشف تصاعد وتيرة أداء اللاعب
* ما لفت إنتباهنا أن تيري صنع العديد من الفرص للغربال وبكري والتش من خلال طلعاته السريعة ولم يجد دفاع الأهلي بُداً من إيقافه إلا إستخدام الضرب غير القانوني
* أرهق تيري صبحي السنوسي فأخرجه مبارك سليمان ودفع بمؤمن وتر فلم يقصر معه تيري وأرهقه كما أرهق سلفه السنوسي ليستخدم مدافع الأهلي اسلوب الضرب لإيقاف تيري
* ما قدمه سيف تيري من مستويات مذهلة خلال مباراتي الجيش والأهلي مروي وضح بصورة قاطعة أن الكرة السودانية على موعد مع مهاجم من طراز نادر لا يتكرر كثيراً عبر التأريخ
* تيري وبمستوياته هذه لن يُعمِر كثيراً في كشوفات المريخ وستكون بوابة الإحتراف مشرعة ومفتوحةً أمامه
* نقول للدبابة تيري ما تقدمه يكفي لإثبات أنك مهاجم مرعب وخطير والمستقبل أمامك لتكون سفيراً للكرة السودانية بكبريات الدوريات العالمية
* ظاهرة قبيحة لاحظناها في مباراة الأمس تتمثل في حالة الإنفعال مع عدد من لاعبي المريخ خاصة الغربال والعقرب بلا سبب
* إنفعل الغربال مع مدافع الأهلي بسبب مخالفة إحتسبها حكم المباراة فكان أن تسبب إنفعاله هذا في إنذار صلاح نمر الذي إندفع ليحتد مع أحد لاعبي الأهلي مروي لينال بطاقة مجانية تسبب فيها الغربال بإنفعال غير مبرر
* أما بكري المدينة فقد نال هو الآخر بطاقة مجانية بإنفعاله مع الحكم محمود شانتير بعد إحتسابه مخالفة على العقرب والإنفعال لا يجدي ولا يقود الحكم لإلغاء المخالفة وحتى المخالفة نفسها كانت في الوسط مع خط التماس ولا تشكل أي خطورة على المريخ وتسبب بكري في أن يعكر على نفسه فقط لا أكثر ونخص بكري بالحديث وضرورة تجاوز مرحلة الغضب خاصة وأنه لاعب كبيرة وصاحب تجربة كبيرة في الملاعب يفترض أن يكون قد إكتسب مناعة وخبرة في التعامل مع اي موقف بهدوء وحكمة بدلاً من الإنفعال
* نلفت إنتباه دائرة الكرة والقطاع الرياضي للحديث مع اللاعبين وتوجيههم بعدم الإنفعال والتعرض لبطاقات مجانية تحرم الفريق من خدماتهم
* حكم المباراة المتميز محمود شانتير لم يخذلنا ونحن نشيد به أكثر من مرة وهو يقود المباراة بحنكة وخبرة كبيرتين ويمتص إنفعال وغضب اللاعبين
* شانتير يعتبر أفضل الحكام الموجودين في الساحة خاصة على مستوى الدوليين ويتفوق على أمثال ضعيف الشخصية صديق الطريفي وحافظ عبد الغني والفاضل ابو شنب وصبري فضل والأمين الهادي بسنوات ضوئية لما يمتلكه من شخصية داخل الملعب
* شهدت مباراة المريخ والأهلي مروي بالأمس إستديو تحليلي أقل ما يمكن وصفه به أنه (محترم) ومن العيار الثقيل عبر فضائية الملاعب
* الإستديو التحليلي ضم الكابتنين إبراهومة والسادة وقدما قراءة ممتازة للمباراة وكانت الأناقة حاضرة في التحليل وحتى على مستوى الهندام
* فقط نهمس في أذن السادة بألا يصر على هضم حقوق المريخ في بعض الأوقات وهو يصف مدافع الأهلي مروي صبحي السنوسي بغير الجاهز لأنه لم يتمكن من إيقاف خطورة وحركة تيري وكنا نتوقع من السادة أن يمنح مهاجم المريخ حقه بالسرعة والتميز بدلاً من هضمه وهو ينسب تألقه لضعف خصمه
* التحية والتقدير لأنصار المريخ وهم يقطعون الأميال ليؤازروا الفريق في مباراته بكريمة أمس ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock