أخبار

(عمومية) الاتحاد تكشف مخالفات معتصم جعفر واسامة بالأرقام

المراجع القانوني يكشف كل التجاوزات والمعالجات ويجيب على كافة الاستفسارات

  • محاضرة قيمة من بروف شداد واجازة ميزانيات 2014-2017 بالإجماع
  • رئيس الاتحاد يوضح: (3750) مليون دولارات متأخراتنا بالفيفا.. مازن استحق الاشادة.. ونتجه لشراء باصات لترحيل الأندية
  • أمين مال الاتحاد السابق تصرف في (1,217,000 يورو) من الفيفا.. وتم استرداد مبلغ (1,284,949 جنيه) من معتصم جعفر

    شهدت أكاديمية تقانة كرة القدم عند الساعة الحادية عشرة من صباح الاثنين انطلاق فعاليات الجمعية العمومية غير العادية، والتي من خلالها استعراض محضري العموميتين السابقتين اللتان انعقدتا في 29 أكتوبر من العام الماضي (جمعية انتخابية)، و11 نوفمبر (جمعية فوق العادية)، ومن بعد اجازت محضريهما تم تقديم المراجع القانوني الأستاذ حاتم من مكتب جابر وشركاؤه، لإستعراض الميزانيات من 2014، وحتى 2017م بما صاحبها من تجاوزات ومعالجات، ومن بعد نقاش مستفيض وأجوبة على كافة الاستفسارات والنقد الذي طال حتى المراجع القانوني نفسه تمت إعتماد الميزانيات التي أجازها مجلس إدارة الاتحاد في اجتماعه الأخير يوم الرابع من الشهر الحالي، وذلك من أجل مخاطبة الاتحاد الدولي للفيفا بالاعتماد؛ لأجل استرداد الدعم السنوي الذي توقف لعامين بسبب عدم وجود ميزانيات مُجازة من مجلس الإدارة ومعتمدة من الجمعية العمومية، ويأتي ذلك إنفاذاً لإحدى اشتراطات الفيفا من أجل إستعادة الدعم السنوي وأموال برامج التطوير التي أعلن عنها البروف كمال شداد في المنصة (3750) مليون دولار، بخلاف المبالغ التي تمت المصادقة عليها لبرامج التطوير، وأمتدح البروف شداد من خلال الجمعية الأستاذ مازن أبوسن الذي تم تعيينه بقرار من مجلس إدارة الاتحاد مستشاراً للرئيس وتم تكليفه بدراسة المشاريع المقترحة وبرامج الفيفا، وقد أنجز المهمة بنجاح كبير جداً، وأضاف شداد ان مازن سافر إلى سويسرا من ماله الخاص، وظل يعمل في الاتحاد بلا أجر حتى تاريخنا هذا، مبيناً انه يستحق التحفيز نتاج الجهد الجبار الذي بذله وهو كفء وصاحب مجهود خارق ماكان لغيره أي يقوى عليه من خلال التجارب التي عاشوها طويلاً..
    على هامش الجمعية أكد البروف شداد أن مجلس الإدارة معني بتعيين المراجع الداخلي، والانتقال إلى النظام الإداري الاحترافي، واضاف انهم مايزالوا في طور إصلاح ماورثوه من خراب كبير، وذكر أنهم في قبيلة الرياضيين أحرص على عدم الإضرار بمنسوبيهم، لكنهم في المجلس لن يجاملوا في المال العام أبداً أبداً.. وذكر البروف شداد أيضاً ان هناك توجهات سيتم خلاله خط خطوات واثقة نحو التكفل بترحيل الفرق في المنافسات القومية عبر شراء باصات تكون من جهة في باب الاستثمار الذي سيدعمه الاتحاد الدولي، وفي ذلك سيتم تخصيص مليون دولار، لشراء حوالي سبعة باصات، وكذلك سيتم تخصيص ذات المبلغ لصالة الاتحاد للخماسيات في المدينة الرياضية، والسودان لايمك اتحاد كرة القدم فيه صالة مختصة بلعب كرة القدم للصالات، وهي احدى مكونات الاتحاد، وأشار شداد أيضاً إلى ان الفيفا من بعد مخاطباتهم عبر جهود مازن أبوسن أرسل الرجل الثاني في برامج التطوير للوقوف على حقيقة وجود نشاط، وإدارة ومباني للاتحاد في السودان، وخرج الموفد بانطباع جيد من بعد لقاءه الامين العام، ومعاينته موظفي الاتحاد، وتشريفه لورشة تحكيم، وامتدح الحكام الذين انتقلوا إلى التحكيم الالكتروني، ويديروا المنافسات بمستوى أفضل من السابق بكثير.. البروف شداد أيضاً تناول ملف الرخصة وأكد ان الموسم القادم لن يشارك أي نادي غير حائز على الرخصة افريقياً، ولن يجاموا في ذلك نهائياً على حد تعبيره، وأشاد رئيس الاتحاد بولاة الولايات في السودان على اهتمامهم بالبنى التحتية في الرياضة، مبيناً ان دعمها يؤكد أنها اصبحت من الاولويات وتساعد كثيراً على التطوير .. ولم ينسى البروف شداد الحديث عن الموسم الكروي الذي سيتم تعديله فرضاً لمجاراة الاتحاد الافريقي الذي سيتحول الى البداية من أغسطس العام بعد القادم عبر التحول التدريجي.. هذا وعقب نهاية كلمة البروف شداد دوت القاعة بالتصفيق، ووصف أكثر من متحدث في الجمعية حديث رئيس الاتحاد بالمحاضرة القيمة، وتم التأكيد على التشديد في المال العام، وكان الحوار ثراً بآراء مختلفة في أجواء ديمقراطية طالب بها البروف شداد الذي وجه بعدم العمل بمدأ الاجازة والتثنية كما درجت العادة.. وكان البروف أيضاً قد أوضح ملابسات فتح حساب بنك عودة بالقاهرة باسم مجدي شمس الدين، وتناول عدد من مراحل الفوضى المالية التي ورثوها في مجلس الإدارة المنتخب.. وفي خاتمة الجمعية العمومية تمت إعتماد الميزانيات بالاجماع.. يذكر أن المراجع قد أورد بالأرقام بدءً من ميزانية 2014م التي أوضح فيها انه قد تم صرف مبلغ (632,498) جنيه من الخزينة بلا مستندات أو تصاديق مما أدى للعجز بذات الملبغ في الميزانية، ووجد في ذات الميزانية مبلغ 30 ألف يورو تم صرفها من بنك الخرطوم دون مستندات.. وكشف المراجع أيضاً أن ميزانية 2015م وجدوا معاناة لعدم استلامها إلا من بعد انتخاب المجلس الحالي برئاسة البروف شداد، لذا تم دمج تقريرها بالاضافة إلى عامي 2016 و2017م وفي أولاها وجد خلل جوهري في نظام الرقابة الداخلية أدى إلى صرف مبلغ (589,064 يورو) من بنك الخرطوم دون مستندات تصديق، وصرف مبلغ (184,000 جنيه) من خزينة الاتحاد بلا مستندات.. وصرف مبلغ (1,284,949 جنيه) من الخزينة بقيمة (352,041 ريال) بدون مستندات وتصديق واستلام مبلغ (200,000 دولار) من الاتحاد الافريقي لم يتم تورديها في خزينة أو بنوك الاتحاد أدى ذلك لعجز في نقدية الاتحاد، وافاد المراجع أن الذمم المدينة المكررة تمثل 99% من أجمال الذمم المدينة وتمثل 57% من إجمالي الموجودات المتداولة.. وعن المعالجات التي تمت ذكر المراجع أنه تم استرداد مبلغ (184,000جنيه) باستلام شيك على بنك بنك الخرطوم بترايخ 1/11/2018م باسم أسامة عطا المنان ، وتم استلام مبلغ (1,284,949 جنيه) باستلام شيك مسحوب على بنك الخرطوم باسم معتصم جعفر سرالختم بتاريخ 6/6/2018م، وورد خزينة الاتحاد.. وكشف المراجع ان أسامة عطا المنان تصرف في مبلغ (1,217,000 يورو) – مليون ومائتين وسبعة عشر ألف يورو – مبيناً أنه أنفق (628,000 يورو) منها على مباني الأكاديمية مرفقاً المستندات والعقود اللازمة، وتبقى عليه مطالبة بملبغ (589,000 يورو) – خمسمائة تسعة وثمانون ألف يورو – تمت التوصية لمجلس إدارة الاتحاد باستردادها..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock