مقالات

دعوات وإجتماعات

اصل الحكاية / حسن فاروق

عاد المشهد المريخي لوضع صور مزيفة كل من يشاهدها يصل إلى قناعة بأن هناك شيء ما يحدث، مع أنه لا (ما) ولا (شيء) يحدث، كلها محاولات لخلق وجود مستحيل، مثال لذلك عندما تطالع في أخبار الصحف الصادرة أمس عنوان بارز ( اللجنة القانونية بالمريخ تناقش مسودة النظام الأساسي وتجرى تعديلات واسعة)، هذا العنوان نشرته صحيفة (الصدي)، ثم تطالع في صحيفة أخرى (قوون) عنوانا آخرتقرأ فيه ( لقاء مفتوح بين الرموز وود الشيخ بمنزل ود الياس)إنتهى، قبل أن تقرأ تفاصيل الخبر تصل إلى نتيجة ( كلام والسلام)، وبمعنى آخر، هذه الأخبار عنوانها الرئيسي ( ضياع زمن).

إذا أخذنا تفاصيل من خبر العنوان الثاني المنشور بصحيفة (قوون) سنفاجأ بغياب المصداقية والجدية من بداية الخبر فقد جاء في الخبر: ( وجه السيد محمد الياس محجوب، الرئيس الأسبق لنادي المريخ والحالي للشورى، وجه الدعوة لعدد من الرموز والشخصيات القيادية، لحضور اللقاء المفتوح بمنزله بأمدرمان اليوم (أمس)،عقب صلاة المغرب مع رئيس النادي الحالي محمد الشيخ مدني، بغرض بحث عدد من القضايا المسيطرة على الساحة المريخية ومن ضمنها النظام الأساسي، وعلمت (قوون) أن أقطاب ورموز المريخ يريدون إستغلال الجلسة لتوصيل رسالتهم لرئيس النادي حول قضية النظام الأساسي ورأيهم فيها بكل صراحة، قبل إجتماع مجلس الإدارة المنعقد غدا الاحد (اليوم)) إنتهى.

عدم المصداقية والجدية تظهر أولا في تعريف محمد الياس محجوب على أنه رئيس مجلس الشورى، وهذا غير صحيح لأنه المجلس المنتخب قام بحل مجلس الشورى وبالتالي تصبح مناصب محمد الياس محجوب المذكورة في الخبر (الأسبق والسابق)، وهذا يحول الجلسة المذكورة إلى (لمة) أو (ونسة) لأن الموجودين فيها لايحملون أي صفة تعطيهم حق مناقشة النظام الأساسي للنادي، حتي ولو كان كبارا، لأن أمر النظام الاساسي ليس من شأن الكبار، فهو يخص الجمعية العمومية أولا وأخيرا، وقد تتم مناقشته من خلال لجنة يتم تكوين لهذا الغرض (النظام الاساسي)، ولكن بكل تأكيد ليس كبار او شباب أو صغار المريخ.

الخبر الأول الخاص بمناقشة اللجنة القانونية للنظام الأساسي يؤكد ماذهبت إليه في البداية وفي أعمدة سابقة بأن الهدف الرئيسي من مايسمى بالوفاق المريخي هو تعطيل النظام الأساسي، لأنه إجازته تعني نسف كل مخططات التسييس والنفوذ والتمكين، ويعيد بشكل كامل الرياضة للرياضيين، المضحك في الأمر أن اللجنة القانونية المذكورة تجتمع لتناقش لاشيء، لأن المجلس المنتخب سبق له أعلان موعد لعقد الجمعية العمومية لإجازة النظام الأساسي يوم ( 5/9/ 2018)، وهذا الموعد تم إعتماده من الجهة المسؤولة (الإتحاد السوداني لكرة القدم)، وسبقت الموعد المحدد للجمعية العمومية خطوات بدأت بتكون ورشة أو ورش لمناقشته، وكون المجلس المنتخب وقتها لجنة قانونية، وضعت ملاحظتها، وقدمتها للمجلس المنتخب، الذي وضع ملاحظاته أيضا وقدم النظام الاساسي للإتحاد، الذي اعاده للمجلس المنتخب بعد تقديم تعديلات، ليعيده المجلس المنتخب مرة أخرى للإتحاد بعد إجراء التعديلات المطلوبة، ليكتمل الأمر بإعلان موعد الجمعية العمومية لإجازته.

ألم أقل لكم ستجتمع اللجنة المسماة قانونية لمناقشة (لاشيء). ضياع زمن في ثرثرة والأمر تم حسمه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock